0

سيطر "جيش خالد بن الوليد" المتهم بمبايعة تنظيم الدولة فجر اليوم السبت على عدة بلدات في ريف درعا الغربي بالقرب من الحدود الأردنية بعد اشتباكات مع الجيش السوري الحر، مستغلا انشغال الثوار في معاركهم مع الميليشيات الأجنبية في حي المنشية.

وقال مراسل أورينت إن مجموعة من عناصر جيش "خالد بن الوليد" تسللت فجر اليوم إلى مدخل مركز البحوث العلمية في بلدة جلين لتسيطر عليه وعلى كامل البلدة بعد اشتباكات مع فصائل الثوار.

وأضاف مراسلنا، أن تنظيم الدولة تمكن أيضاً من السيطرة على بلدة المزيرعة والشركة الليبية في ريف درعا الغربي، مشيراً إلى أن بلدة حيط الواقعة في منطقة حوض اليرموك باتت محاصرة بشكل كامل من قبل التنظيم.

وتأتي سيطرة جيش "خالد بن الوليد" على قرى في ريف درعا الغربي بالتزامن مع شن الفصائل المقاتلة هجوماً على مواقع قوات الأسد في حي المنشية بدرعا البلد.



وكان تنظيم الدولة سيطر الأسبوع الماضي على بلدة تسيل وتل الجموع وبلدة سحم الجولان، وشن حملة اعتقالات طالت عشرات المدنيين في البلدات التي سيطر عليها، فارضاً في الوقت ذاته حظر تجوال، مع تنفيذه إعدامات بحق عدد من الأشخاص بتهمة الانتماء للجيش الحر.

وتشهد منطقة حوض اليرموك غربي درعا منذ أكثر من ثلاثة أشهر اشتباكات عنيفة بين فصائل الجيش الحر من جهة، و"جيش خالد بن الوليد"، في ظل أوضاع إنسانية شديدة الصعوبة أثرت على نحو 50 ألف مدني من سكان المنطقة.
المصدر اورينت نت

إرسال تعليق

جميع الردود تعبّر عن رأي كاتبيها فقط. حريّة النقد والرد متاحة لجميع الزوار بشرط أن لا يكون الرد خارج نطاق الموضوع وأن يكون خال من الكلمات البذيئة. تذكّر قول الله عز وجل (مَا يَلْفِظُ مِن قَوْلٍ إِلاَّ لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيد).

 
Top