0
أكدت صحيفة "واشنطن بوست" الأمريكية، أن مسلمي الروهينغيا يتعرضون بإقليم أراكان في ميانمار لتطهير عرقي وحشي.

وقالت الصحيفة، في افتتاحيتها، إن "التطهير العرقي في آسيا، هو أكثر أعمال العنف وحشية في العالم منذ سنوات".

وأشارت إلى أن "جيش ميانمار طرد مئات الآلاف من مسلمي الروهينغيا إلى الحدود مع بنغلاديش، منذ 25 آب الماضي، وحرق قراهم". ولفتت إلى أنه بالرغم من تلك المجازر والتطهير العرقي "إلا أن المجتمع الدولي لم يول الاهتمام اللازم لقضية أراكان".

ودعت الصحيفة الأمريكية إلى "ممارسة ضغوط مباشرة على جيش ميانمار".

ومنذ 25 آب الماضي، يرتكب جيش ميانمار إبادة جماعية بحق المسلمين الروهينغيا في إقليم أراكان، أسفرت عن مقتل وإصابة الآلاف من المدنيين، بحسب ناشطين أراكانيين.

وأعلنت منظمة الأمم المتحدة للطفولة (يونيسف)، أن عدد لاجئي أراكان إلى بنغلادش هربًا من أعمال العنف التي اندلعت في ميانمار، قارب 400 ألف شخص، بينهم 220 ألف طفل دون 18 سنة.

وحث الأمين العام للمنظمة أنطونيو غوتيريس ميانمار على إنهاء العنف، الذي قال إن "أفضل ما يمكن أن يوصف به هو التطهير العرقي".
المصدر اورينت نت

إرسال تعليق

جميع الردود تعبّر عن رأي كاتبيها فقط. حريّة النقد والرد متاحة لجميع الزوار بشرط أن لا يكون الرد خارج نطاق الموضوع وأن يكون خال من الكلمات البذيئة. تذكّر قول الله عز وجل (مَا يَلْفِظُ مِن قَوْلٍ إِلاَّ لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيد).

 
Top