0
نقلت وكالة (تسنيم) الإيرانية عن رئيس أركان الجيش الإيراني الجنرال (محمد باقري) قوله إن بلاده ونظام الأسد سيواصلان الهجمات على ضواحي دمشق (الغوطة الشرقية).

وأضاف (باقر) "أجزاء من ضواحي دمشق التي تسيطر عليها الفصائل غير مشمولة بوقف إطلاق النار و(عمليات) التطهير ستستمر هناك" على حد قوله.

وبعد ساعات من تبني مجلس الأمن بالإجماع قراراً يطالب بوقف إطلاق النار في سوريا لمدة 30 يوماً، بدأت قوات الأسد وميليشيات الشبيحة التابعة لها محاولة اقتحام الغوطة الشرقية من عدة محاور، بالتزامن مع استمرار القصف على الأحياء السكنية.

وقال مراسل أورينت، إن قوات الأسد شنت (الأحد) هجوماً على المحاور الشرقية للغوطة إضافة إلى حي جوبر، مستخدمة الآليات الثقيلة والمدرعات، وسط قصف عنيف تشهده المنطقة.

في سياق متصل، أعلن (جيش الإسلام) مقتل 25 عنصراً من مليشيات الأسد في جبهة حوش الضواهرة خلال التصدي لمحاولتهم التقدم إلى نقاط الثوار في الغوطة، في الأثناء نشر عناصر من (جيش الإسلام) صوراً تظهر لحظة أسر عناصر من ميليشيات النمر (سهيل الحسن) على جبهة أوتايا كانوا يحاولون اقتحام الغوطة إلا أن الثوار تمكنوا من تنفيذ كمين محكم وأسرهم.


في الأثناء، أفاد (فيلق الرحمن) عن استمرار قصف النظام للغوطة الشرقية، معتبراً ذلك "تحد صارخ لمجلس الأمن"، وأوضح الفيلق أن تمكن من االتصدي لمحاولة اقتحام حي جوبر في دمشق وسط قصف للطيران والمدفعية.
المصدر اورينت نت

إرسال تعليق

جميع الردود تعبّر عن رأي كاتبيها فقط. حريّة النقد والرد متاحة لجميع الزوار بشرط أن لا يكون الرد خارج نطاق الموضوع وأن يكون خال من الكلمات البذيئة. تذكّر قول الله عز وجل (مَا يَلْفِظُ مِن قَوْلٍ إِلاَّ لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيد).

 
Top