0
كشف قائد ميليشيا روسي عن كيفية تجنيد مرتزقة روس للقتال إلى جانب قوات النظام في سوريا، مؤكداً أن حصيلة الضربة الأمريكية الأخيرة شرقي ديرالزور  150 شخصاً يتواجدون حالياً في ثلاجات الموتى في مقر "فاغنر" بسوريا، وهم عبارة عن "لحم مفروم"، وفق تعبيره.

ويقدم قائد الميليشيا العامل في منطقة "إكاتيرنبورغ" والواقعة في منطقة الأورال، والذي يعمل لصالح منظمة تعنى بالمقاتلين المتطوعين في دونباس شرقي أوكرانيا، نصائح للذين يرغبون في الذهاب للقتال في سوريا لحساب الشركة العسكرية الخاصة "فاغنر".

وبحسب قائد الميليشيا الذي صرح لقناة (فرانس 24) فإن 150 مرتزق روسي قتلوا خلال قصف الجيش الأمريكي لمليشيات للنظام في ريف دير الزور، في 7 شباط الجاري، أثناء هجوم تلك المليشيات على مواقع تسيطر عليها ميليشيا "قسد" المنضوية تحت التحالف الدولي لمحاربة داعش.

ويتوجه المقاتلون في المنطقة إلى الرجل لكي يدلهم على طريقة للعمل لصالح شركة "فاغنر"، التي ترسل مقاتلين مرتزقة إلى سوريا، موضحاً  "أستقبل من خمسة إلى ستة أشخاص أسبوعيا، منهم من يتصل بي ومنهم من يأتي إلي مباشرة. حاليا، هناك عدد كبير من الأشخاص يريدون الذهاب إلى سوريا".

ويوضح قائد الميليشيا الروسي، الدافع وراء التحاق هؤلاء المرتزقة للقتال في سوريا : "هو الدفاع عن مصالح الحكومة التي لا تستطيع استخدام جيشها النظامي في ذلك. الهدف هو المكاسب المالية بالإضافة إلى سيطرة بلدنا على سوق كبيرة جدا من الموارد النفطية. وللوصول إلى ذلك هذا جيد بالنسبة لنا. لسنا نحن من بدأنا الحرب لكن يجب علينا إتمام مهمتنا ".

وبعد أكثر من أسبوعين على الضربة الأمريكية لا تزال عائلات المرتزقة الروس تجهل أي خبر رسمي عنهم، على الرغم من تزايد التقارير الإعلامية الغربية التي تؤكد مقتل المئات منهم في الضربة، فيما تصر موسكو على نفي تلك التقاير واصفة إياها بـ "المضللة"، في خطوة تدل على مدى تنصل روسيا من الاعتراف مجدداً بسقوط قتلى من مرتزقتها ممن يقاتلون إلى جانب قوات النظام.

وكان موقع "بلومبيرغ الأمريكي، كشف أن الضربة الأمريكي قتلت أكثر من 200 من المتعهدين الروس في سوريا، عندما حاولوا مهاجمة قاعدة يسيطر عليها الأمريكان، وذلك نقلاً عن مسؤول أمريكي واحد واثنين من الروس على دراية بهذه المسألة. كما تناقلت حسابات روسية على موقع التواصل الاجتماعي (تويتر) الأسماء الأولى للمرتزقة الروس الذين قتلوا في ضربات التحالف الدولي، مشيرة إلى أن هذه الأسماء هي من مشاركات أقارب وزملاء القتلى. وذكرت الحسابات أن معظم القتلى الروس يتبعون لـ "سرية فاغنر الخاصة العسكرية".

يشار إلى أن  هناك آلاف المرتزقة الروس الذين وظفتهم شركات أمنية روسية، يقاتلون لحساب وزارة الدفاع الروسية وتسميهم موسكو بـ "المتعاقدين"، ولا تعترف بتبعيتهم لها. وتقول الصحفية "ناتاليا فاسيليفيا" في تحقيق نشرته وكالة "أسوشييتد برس" إن هؤلاء المرتزقة يقاتلون لصالح روسيا ولحماية مصالحها التجارية هناك ضمن عقود خاصة سرية.

وكان  موقع "فونتانكا"، مقره (في ساينت بيترسبيرج)، قدّر في تقرير له، أن حوالي 3000 مقاتل روسي قاتلوا في سوريا منذ عام 2015 تحت عقود مع شركة "فاغنر"، قبل شهور من العدوان الروسي 30 أيلول 2015 الذي ساعد نظام الأسد، في تحويل مجرى الأمور لصالحه.

إرسال تعليق

جميع الردود تعبّر عن رأي كاتبيها فقط. حريّة النقد والرد متاحة لجميع الزوار بشرط أن لا يكون الرد خارج نطاق الموضوع وأن يكون خال من الكلمات البذيئة. تذكّر قول الله عز وجل (مَا يَلْفِظُ مِن قَوْلٍ إِلاَّ لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيد).

 
Top