0
يواصل العدوان الروسي وقوات نظام الأسد لليوم الرابع على التوالي حملة إبادة الغوطة الشرقية التي تستهدف المدنيين، حيث ارتفع عدد ضحايا القصف (الخميس) إلى 59 في حصيلة أولية بسبب استمرار القصف وصعوبة الوصول إلى الأماكن المستهدفة بحسب فرق الدفاع المدني (الخوذ البيضاء).

وقال مراسل أورينت، إن مساء (الخميس) شهد استهداف بلدتي مديرا ومسرابا بأكثر من 90 صاروخ أرض - أرض ما خلف عدد من الضحايا ودمار كبير في المنازل، جاء ذلك بعد ساعات من ارتكاب النظام مجزرة في مدينة دوما راح ضحيتها 24 مدنياً في حصيلة أولية نصفهم نساء وأطفال جراء استهداف الأحياء السكنية بـ 100 صاروخ، فيما قضى 15 مدنياً في مدينة كفربطنا، وفي بلدة حزة 9 مدنيين، إضافة إلى 4 في بلدة الأفتريس، و 2 في مسرابا، و 5 في حمورية، وبذلك تبلغ حصيلة الضحايا إلى الآن 59 مدنياً.





كما أصيب العديد من المدنيين جراء قصف براجمات الصواريخ على الأحياء السكنية في بلدة أوتايا، حيث عمل الدفاع المدني على إسعاف الجرحى إلى المراكز الطبية، وبلغت حصيلة ضحايا الحملة العسكرية لروسيا  والنظام على الغوطة في يومها الأول نحو 140قتيلاً، بينما بلغت حصيلة اليوم الثاني 119 قتيلاً ، و80 قتيلاً في اليوم الثالث، في حين وصل عدد ضحايا اليوم الرابع حتى الآن إلى 59 وفق مراسل الأورينت.


وتستخدم روسيا والنظام في عملية إبادة الغوطة مختلف أنواع الأسلحة من بينها المحرمة دولياً كـ(النابالم الحارق والصواريخ الارتجاجية والقنابل العنقودية)، مما دفع الأهالي إلى مغادرة منازلهم وعم الوقوف في الشوارع والاختباء في الأقبية والملاجئ منذ أيام في ظل توقف كل الخدمات نتيجة الدمار الكبير الذي يخلفه القصف، بحسب مراسل أورينت.
المصدر اورينت نت



إرسال تعليق

جميع الردود تعبّر عن رأي كاتبيها فقط. حريّة النقد والرد متاحة لجميع الزوار بشرط أن لا يكون الرد خارج نطاق الموضوع وأن يكون خال من الكلمات البذيئة. تذكّر قول الله عز وجل (مَا يَلْفِظُ مِن قَوْلٍ إِلاَّ لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيد).

 
Top