0
أكد وزير العدل المستقيل اشرف ريفي أن "سبب عدم تشكل الحكومة الى اليوم  واضح تماما وهو أن "حزب الله"، مثلما فرض شروطه في رئاسة الجمهورية، يحاول ممارسة الضغط والابتزاز على الفريق الآخر ليشكل حكومة كما يريد.

ريفي وفي كلمة له خلال استقباله وفودا شعبية من عكار والمنية الضنية والقلمون وطرابلس قال إن :من يتنازل لـ"حزب الله" سيكون مسؤولا امام الله وامام التاريخ وامام كل الناس، وسوف يدفع ثمن تنازلاته غاليا مهما كلف الأمر"، مشيراً إلى اننا "شركاء أساسيون في هذا الوطن، وواهم من يعتقد اننا رعايا، ولن نقبل بأن نأخذ حقنا الا كاملا، ولن نسمح لاحد بأن يتقدم علينا بخطوة واحدة، فهدفنا ان نقيم الدولة العادلة التي تحكمنا جميعا بالتساوي، ولن نسمح ايضا للدويلة بأن تحكمنا".

وأضاف ريفي "إننا مع العيش المشترك، مسلمين ومسيحيين، وعلى المستوى الاسلامي مع العيش السني – الشيعي والدرزي والعلوي وتجمعنا المساواة لا فريق بامكانه الهيمنة على الطرف الآخر الا تحت عنوان السلاح غير الشرعي، وهذه الهيمنة ستكون موقتة ولن تستمر وستعود الامور الى طبيعتها بنضالنا في وجه السلاح غير الشرعي.

 وتابع "نقول لمن في موقع السلطة ان لم يكن لديك ثقة بنفسك فلتعد الى بيتك، ونحن من جهتنا وان كنا في موقع المعارضة نثق بأنفسنا وسوف نبقى صامدين في وجه من يريد الهيمنة على اهلنا والوطن"، مشدداً على اننا "نهدف لبناء الدولة العادلة التي تحكمنا وحدها دون اي شريك آخر، ولن نرضى بحكم الدويلة.

وختم ريفي بالقول " نقول لحزب الله لن تستطيع ان تتحكم بالبلد او ان تحكمه، قد تتحكم بمفاصل الدولة لفترة معينة، ولا احد بامكانه الهيمنة على مؤسسات الدولة الا تحت عنوان السلاح غير الشرعي، ولا احد يقول لنا انه لدينا مقاومة، لان من يقتل أهلنا في سوريا لا يسمى مقاومة، بل هو قاتل الشيوخ والنساء والاطفال، ومن قتل شهداءنا لا يسمى مقاومة ايضا، ومن قتل الشهيد الرئيس رفيق الحريري نضعه في الخانة عينها".
المصدر اورينت نت

إرسال تعليق

جميع الردود تعبّر عن رأي كاتبيها فقط. حريّة النقد والرد متاحة لجميع الزوار بشرط أن لا يكون الرد خارج نطاق الموضوع وأن يكون خال من الكلمات البذيئة. تذكّر قول الله عز وجل (مَا يَلْفِظُ مِن قَوْلٍ إِلاَّ لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيد).

 
Top