0
قال علماء فلك بريطانيون إنهم اكتشفوا لأول مرة غلافا جويا حول كوكب يشبه الأرض، في خطوة مهمة للبحث عن وجود حياة خارج نظامنا الشمسي.

ووجد الباحثون أن حجم الكوكب يبلغ 1.4 من حجم الأرض، وأنه يبعد عنها 39 سنة ضوئية. ورصدوا أن هناك طبقات سميكة من الغازات تحيط بهذا الكوكب مكونة إما من الماء  أو من غاز الميثان وإما مزيج من الاثنين.

لكن الباحثين قالوا إن الأخبار السيئة القادمة من هناك، تشير إلي أن درجة حرارة سطح الكوكب الجديد تبلغ 370 درجة مئوية، وبذلك يستبعدون أن يكون هذا الكوكب مأهولا بالسكان في يوم ما مثل الأرض.

وقال قائد فريق البحث، الدكتور جون ساوثورث، من جامعة كيلي، إن "أعلى درجة حرارة يمكن للإنسان أن يعيش فيها على سطح الأرض هي 120 درجة مئوية. وأضاف أن هذه هي المرة الأولى التي يتم فيها الكشف عن غلاف جوي لكوكب شبيه تماما بالأرض، وأن الغلاف المحيط بالكوكب الشبيه بالأرض يحتوي إما على البخار وإما على الميثان، بحسب الأناضول.

واكتشف هذا الكوكب عام 2015، واستطاع الباحثون باستخدام تلسكوب في المرصد الأوروبي الجنوبي في تشيلي دراسته ومراقبة كيف حجب عنه بعض الضوء من قبل نجمه عندما دار أمامه.

وغلاف الأرض الجوي هو طبقة من خليط من غازات تحيط بالكرة الأرضية مجذوبة إليها بفعل الجاذبية، ويحوي على 78% من غاز النيتروجين و21% أكسجين و1% آرغون وثاني أكسيد الكربون وبخار الماء، وهيدروجين، وهليوم، ونيون، وزينون.

ويحمي الغلاف الجوي الأرض من امتصاص الأشعة فوق البنفسجية ويعمل على اعتدال درجات الحرارة على سطح الكوكب.
المصدر اورينت نت

إرسال تعليق

جميع الردود تعبّر عن رأي كاتبيها فقط. حريّة النقد والرد متاحة لجميع الزوار بشرط أن لا يكون الرد خارج نطاق الموضوع وأن يكون خال من الكلمات البذيئة. تذكّر قول الله عز وجل (مَا يَلْفِظُ مِن قَوْلٍ إِلاَّ لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيد).

 
Top