0

منع القصف الشديد الذي تتعرض له مدن غوطة دمشق الشرقية وبلداتها السكان من إقامة صلاة الجمعة، خوفاً على حياتهم.

ومنذ 29 ديسمبر الماضي تتعرض غوطة دمشق الشرقية لقصف عنيف من طائرات النظام ومدفعيته؛ ما أسفر عن وقوع عشرات القتلى والجرحى.

وأصدرت مديرية شؤون المساجد والأوقاف بياناً قالت فيه: "نظراً للوضع الأمني المضطرب حالياً في الغوطة الشرقية، وبسبب استهداف النظام المتعمد للأحياء السكنية، بما فيها المساجد، فقد تقرر إلغاء صلاة الجمعة اليوم".

ونادت مكبرات الجوامع في مدن الغوطة وبلداتها بعدم إقامة صلاة الجمعة.

وتسبب قصف النظام وحلفائه (الروس) على مناطق سيطرة المعارضة خلال السنوات الماضية في إلغاء صلاة الجمعة أكثر من مرة؛ خوفاً على حياة المصلين.

والأربعاء الماضي، أعلن المرصد السوري لحقوق الإنسان مقتل 23 مدنياً في منطقة الغوطة الشرقية، غالبيتهم في غارات روسية استهدفت بلدة مسرابا.

المصدر الخليخ اونلاين

إرسال تعليق

جميع الردود تعبّر عن رأي كاتبيها فقط. حريّة النقد والرد متاحة لجميع الزوار بشرط أن لا يكون الرد خارج نطاق الموضوع وأن يكون خال من الكلمات البذيئة. تذكّر قول الله عز وجل (مَا يَلْفِظُ مِن قَوْلٍ إِلاَّ لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيد).

 
Top