0
تحاول قوات النظام مدعومةً بالميليشيات الأجنبية وبغطاء جوي عنيف للمرة الرابعة على التوالي التقدم على محور معرزاف غرب حماة، حيث تدور اشتباكات بين الثوار وقوات الأسد هي الأعنف على المحور ذاته أسفرت عن وقوع قتلى وجرحى في صفوف الأخير.

وقال الناطق العسكري لجيش العزة الملازم أول"محمود المحمود" لأورينت نت:"بدأت قوات النظام والميليشيات الأجنبية بتمهيد مدفعي وجوي عنيف للتقدم على محور معرزاف، حيث تدور اشتباكات عنيفة تحاول قوات النظام السيطرة من خلالها على محور معرزاف  ما أسفر عن إلحاق خسائر بشرية فادحة في صفوفها".

بموازة ذلك أعلن "جيش العزة" عن تدمير دبابة على جبهة كفرالطون أثناء صدهم لمحاولة اقتحام لقوات الأسد والميليشيات الأجنبية.

. ويخوض مقاتلو جيش العزة مع قوات الأسد مدعومة بمليشيات إيرانية اشتباكات عنيفة لصد محاولة تقدم النظام على محيط قرى معرزاف و شرعايا في ريف حماة الغربي.

وشن الثوار أمس الأحد، هجوماً واسعاً على بلدة قمحانة شمالي حماة وتمكنوا من تدمير 6 دبابات وعربة BMB للنظام وقتل أكثر من 50 عنصرا للأخيرة خلال الاشتباكات.

وأشار مراسل أورينت "فراس كرم" أن الفصائل المقاتلة حاولت الالتفاف على بلدة قمحانة من الجهة الجنوبية الغربية لإحكام الحصار على البلدة إلا أن قصف الطيران الحربي أجبرها على التراجع بعد تدمير دبابة وعربة BMB، وقُتل خلال الاشتباكات قائد مجموعات الشبيحة في بلدة قمحانة الملقب بـ " الكير".

بالمقابل شن الطيران الحربي غارات جوية مكثفة على مدن كفرزيتا واللطامنة وحلفايا وصوران وطيبة الإمام وقرى وبلدات المجدل وعطشان وزور القصيعية وبلحسين ومعرزاف والشير وخربة الحجامة ومحيط بلدة خطاب، فيما تعرضت مدينة اللطامنة لقصف بالكلور للمرة الثانية ما أدى لحدوث حالات اختناق عديدة في صفوف المدنيين.

المصدر اورينت نت

إرسال تعليق

جميع الردود تعبّر عن رأي كاتبيها فقط. حريّة النقد والرد متاحة لجميع الزوار بشرط أن لا يكون الرد خارج نطاق الموضوع وأن يكون خال من الكلمات البذيئة. تذكّر قول الله عز وجل (مَا يَلْفِظُ مِن قَوْلٍ إِلاَّ لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيد).

 
Top