0
طور باحثون من جامعة ولاية "أوريغون" عدسات لاصقة بتقنية "الترانزستورات" فائقة الرقة تنبه المستخدم بانخفاض سكر الدم، أو أي مشكلة حدثت مع أحد أعضائه.

وتمكن الفريق الذي يقوده  البروفيسور جريجوري هيرمان  من تطويرجهاز استشعار بيولوجي شفاف يمكن استخدامه، عند إضافته إلى العدسات اللاصقة، للكشف عن أعراض مجموعة من الحالات الصحية بحسب "البوابة العربية للأخبار التقينة".

وصنع الباحثون صحائف شفافة من ترانزستورات الـ IGZOومؤكسد الجلوكوز، وهو إنزيم يفكك سكر الدم لتطوير نموذج أولي لعدسات لاصقة، حيث اعتمد فريق الباحثين مادة IGZO، وهي مادة شبه موصلة مؤلفة من أكسيد الزنك والغاليوم، وهي ذات المادة التي أحدثت ثورة في مجال الإلكترونيات، وسمحت بتطوير شاشات عالية الدقة لأجهزة التلفاز، والهواتف الذكية، والحواسب اللوحية.

ويمكن للنموذج الأولي الكشف عن مستويات السكر في الدم فقط، ولكن في المستقبل، يعتقد الفريق أنه سيكون قادراً على الكشف عن الحالات الطبية الأخرى، وربما حتى السرطان.

ويمكن لمرضى السكر الراغبين بمراقبة مستويات السكرفي الدم باستمرار القيام بذلك عن طريق زرع أقطاب كهربائية تحت الجلد، ولكن المشكلة في ذلك أن هذا الحل قد يكون مؤلماً ويُسبب تهيجاً للجلد والتهابات. أما بالنسبة للعدسات اللاصقة التي تُستعمل لمرة واحدة فقط فيمكن أن تكون أكثر عملية، وأكثر أمناً.

وعندما يحدث تماس بين العدسات اللاصقة والغلوكوز، وذلك من آلية مضمنة في العدسات اللاصقة تقوم بكشف مستويات تركيز الغلوكوز في دمع الإنسان، فإن الإنزيم يقوم بأكسدة سكر الدم، مما يؤدي إلى تغيير مستوى حموضة (pH) الخليط، وبالتالي إحداث تغيرات قابلة للقياس في شدة التيار الكهربائي الساري من خلال ترانزستورات IGZO.

ويُقدر البروفيسور هيرمان بأنه يمكن زرع أكثر من 2500 حساس حيوي في مساحة ميلليمتر مربع واحد فقط من عدسات IGZO اللاصقة، وقد صُممت كل واحدة منها لقياس وظائف حيوية مختلفة.
المصدر اورينت نت

إرسال تعليق

جميع الردود تعبّر عن رأي كاتبيها فقط. حريّة النقد والرد متاحة لجميع الزوار بشرط أن لا يكون الرد خارج نطاق الموضوع وأن يكون خال من الكلمات البذيئة. تذكّر قول الله عز وجل (مَا يَلْفِظُ مِن قَوْلٍ إِلاَّ لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيد).

 
Top