0
اعتبر وزير الخارجية الفرنسي، "جان إيف لودريان"، اليوم الاثنين، أنه لا يمكن حل القضية السورية إلا بطريقة عسكرية، تزامناً مع إعلان الكرملين اليوم عن زيارة قريبة للرئيس الروسي، "فلاديمير بوتين" إلى باريس.

وقال لودريان، في مؤتمر صحفي مشترك مع نظيره الألماني، "زيغمار غابرييل"، عقب محادثاتهما في برلين "من الضروري أيضا إعداد حل سياسي"، مضيفا "فرنسا تعتبر أن الحل السياسي المؤقت يحتاج إلى الالتزام بنظام وقف إطلاق النار ونأمل في توسيعه".

ولفت وزير الخارجية الفرنسي في الوقت ذاته إلى أن الحل السياسي بعيد الأمد في سوريا يجب العمل على تحقيقه في إطار مفاوضات جنيف.


من جهة أخرى، أعلن الكرملين، اليوم الاثنين، إن الرئيس الروسي، سيزور فرنسا في ال 29 من شهر مايو/ أيار الجاري، ليبحث مع الرئيس الفرنسي الجديد، "إيمانويل ماكرون"، موضوع محاربة الإرهاب والملف السوري.

وقال البيان الصدر عن الكرملين أن القمة "الروسية – الفرنسية" في باريس ستتناول، تبادل رئيسي البلدين الآراء حول القضايا الدولية والإقليمية الملحة، بالدرجة الأولى، فيما يخص تنسيق الجهود في محاربة الإرهاب وتسوية أزمتي سوريا وأوكرانيا.

وفي وقت سابق، أكد قصر الإليزيه أن ماكرون سيلتقي مع بوتين في قصر فرساي يوم الاثنين المقبل.
المصدر شبكة شام

إرسال تعليق

جميع الردود تعبّر عن رأي كاتبيها فقط. حريّة النقد والرد متاحة لجميع الزوار بشرط أن لا يكون الرد خارج نطاق الموضوع وأن يكون خال من الكلمات البذيئة. تذكّر قول الله عز وجل (مَا يَلْفِظُ مِن قَوْلٍ إِلاَّ لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيد).

 
Top